الأحد, 28 فبراير 2021

اللغة المحددة: العربية

الصفحة الرئيسية > كلمة رئيس معهد البرازيل فلسطين في مجلس النواب

كلمة رئيس معهد البرازيل فلسطين في مجلس النواب

كلمة رئيس معهد البرازيل فلسطين في مجلس النواب بمناسبة يوم القدس العالمي

 

السيد الرئيس

السيدات والسادة

صباح الخير، نجتمع اليوم للاحتفال باليوم العالمي للقدس ،عاصمة فلسطين.

في البداية، أود أن أشكر مجلس النواب على هذه الفرصة، والسيد النائب  الفيدرالي رودريغو مايا رئيس مجلس النواب ، والسيد النائب الفيدرالي إيفاندرو رومان على هذه المبادرة لعقد هذه الجلسة الرسمية. أنت تمنحنا فرصة عظيمة لإظهار المظالم التي تحدث في فلسطين.

أود أن أرحب بالسفراء والنواب الحاضرين ، ولا سيما السفير "ابراهيم الزبن" ، سفير دولة فلسطين، وسفير جمهورية إيران الإسلامية "سيد علي ساغايان".

نجتمع اليوم لإحياء اليوم العالمي للقدس في هذه السنة المميزة بالنسبة للقدس ، حيث مرت سبعون سنة على احتلال فلسطين وتشريد شعبها من قبل الصهاينة.

سبعون سنة من احتلال الجزء الغربي من مدينة القدس ، احتلال لم تعترف به الأمم المتحدة أبداً.

و 51 عاما من الاحتلال للجزء الشرقي من المدينة ، قام الرئيس ترامب وجماعته من المتعصبين الدينيين مخالفا لجميع قرارات الأمم المتحدة والقانون الدولي  باعلان اعترافهم بالقدس عاصمة "إسرائيل" ، مبررين قرارهم بأن "إسرائيل" في الأمر الواقع تسيطر على القدس! في منطقهم، يعني ذلك أن أي بلطجي يستولى على أي شئ بالقوة ينبغي أن يُعترف به كمالك لما سرقه!

لا تعترف الأمم المتحدة ولا القانون الدولي بسيادة المحتل على أي مكان في القدس. وان كل المدينة من الشرق إلى الغرب تعتبر محتلة!

دخلت قضية القدس إلى الأمم أروقة المتحدة ، نتيجة قرار تقسيم فلسطين  رقم 181 الصادرعن الجمعية العامة للأمم المتحدة في 29/ 11/ 1947.

منذ عام 1948 ، عام النكبة ، أدانت قرارات متتالية لمجلس الأمن الانتهاكات التي قامت بها "إسرائيل" والإجراءات غير القانونية التي تهدف إلى تهويد المدينة المقدسة و جعلها عاصمتها , من القرار 56 ، الصادر في 19أب  1948، إلى القرار 2334 المؤرخ في 23 كانون أول 2016 ، الذي لم تعارضه الولايات المتحدة ، بقيت هذه القرارات حبرا على ورق بسبب التزام الولايات المتحدة بـ "إسرائيل" ،والتزامها بحماية هذا الاحتلال الغير قانوني .

إن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة "إسرائيل" بما فيها المدينة المقدسة  وقرار نقل السفارة الأمريكية إليها هو اعتداء سافر على المدينة من جميع النواحي .

ومنذ اليوم الأول للإعلان عن نقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس ، و وعدها بالقدس كعاصمة أبدية لما يسمى بدولة "إسرائيل" المزعومة ، لم يتردد سكان القدس في الدفاع عن المدينة المحتلة ، ,وعارضوا بشدة وقوة المخططات التي تهدف الى تهويد المدينة وطرد شعبها.

لطالما كان الوجود العربي دائم واليهودي مؤقت في القدس عبر التاريخ.

فان المدينة تعود إلى 3000 سنة قبل الميلاد. وقد أسسها وسكنها اليبوسيون ، وهي واحدة من أوائل القبائل الكنعانية ، من أوائل العرب الذين انتقلوا من الجزيرة العربية لينضموا إلى القبائل الكنعانية النازحة حوالي عام 2500 قبل الميلاد.

استمرت السيادة اليهودية والإسرائيلية على القدس لمدة 73 سنة طوال تاريخها الذي يزيد على خمسة آلاف عام. تمكن داوود من السيطرة على المدينة من 977 إلى 1000 قبل الميلاد. سماها مدينة داود وبنا قصرًا وعدة حصون استغرقت حوالي 40 عامًا. وقد خلفه ابنه سليمان ، الذي حكم لمدة 33 سنة.

من منظور تاريخي ، أخذ الإسرائيليون القدس لفترة من الزمن، لكنهم كانوا قوة احتلال ، وحتى هم أنفسهم  يعترفون بأنهم خاضوا حربًا ضد الشعب الفلسطيني شعب الجبارين.

من ناحية أخرى ، أولئك الذين احتلوا فلسطين في ذلك الوقت كانوا من بني إسرائيل. هناك فرق بين العرق والدين. ليس كل اليهود من بني إسرائيل، وليس كل بني إسرائيل يهودا.

إن يهود اليوم الصهاينة المغتصبون لفلسطين معظمهم لا علاقة له ببني إسرائيل الذين احتلوا فلسطين لفترة من التاريخ ، لكنهم من نسل الخزر ، الذين تحولوا إلى اليهودية في القرنين العاشر والحادي عشر. بل هم أبناء الإرهابيين الذين أقاموا المذابح  للفلسطينيين ودمروا أماكن العبادة للمسلمين والمسيحيين وطردوا الناس من ديارهم.

ان الحق القانوني و التاريخي للفلسطينيين في أرضهم وفي القدس واضح ولا لبس فيه . عشرات القرارات الصادرة عن الأمم المتحدة وقبلها عصبة الأمم التي شكلت في عام 1930 لجنة دولية لدراسة الحقائق التاريخية والقانونية حول الجدار الغربي للمسجد الأقصى( حائط البراق) الذي يسميه اليهود حائط المبكى. بحيث توصلت لجنة عصبة الأمم إلى أن: ملكية الحائط تعود للمسلمين ، وفقط لهم ، و هويشكل جزءا لا يتجزأ من ساحة الحرم الشريف - ساحة المسجد.

نحن ، كفلسطينيين ، نعدكم بأننا لن نتخلى عن القدس, و نتنازل أو نستسلم ، سوف نعيد  القدس ، مدينة فلسطينية مفتوحة فيها حرية العبادة لجميع الأديان.

ونأمل في الحصول على دعم جميع الذين يدافعون عن العدالة والقانون الدولي ، وعدم الرضوخ للابتزاز الأميركي والصهيوني.

المقاومة هي حق وشرف ، ودعم المقاومة واجب مقدس لكل الشعوب الشريفة التي تؤمن بالعدل.

نشكر كل من يقدم يد المساعدة لشعبنا.

لن تنسى فلسطين أبداً أصدقاءها.

شكرا جزيلا

ترجمة: معهد البرازيل فلسطين 

 

Copyright © 2021 IBRASPAL - Instituto Brasil Palestina. All Rights Reserved.