الأربعاء, 21 أبريل 2021

اللغة المحددة: العربية

الصفحة الرئيسية > المشاركات > الإرهاب الإسرائيلي

الاحتلال يصيب عددًا من المواطنين ويعتقل آخرين بالضفة

أصابت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الجمعة، عددًا من المواطنين، واعتقلت آخرين، في مناطق متفرقة بالضفة الغربية، إضافة لقمعها مسيرات

الجلزون


فقد أصيب 15 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، والعشرات بحالات اختناق، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي اقتحمت مخيم الجلزون شمال مدينة رام الله، اليوم الجمعة.

وذكرت مصادر طبية أن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني بكثافة صوب الشبان، ما أدى لإصابة 15 منهم بالرصاص المعدني، والعشرات بالاختناق حيث جرى تقديم العلاج الميداني لهم.

وأفادت مصادر محلية في الجلزون، أن جنود الاحتلال أغلقوا مدخل المخيم الرئيس المحاذي للشارع الواصل بين محافظتي رام الله والبيرة ونابلس، ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج منه، في حين اقتحمت الآليات العسكرية المخيم، وأطلقت الغاز المسيل للدموع صوب منازل المواطنين.

وأوضحت أن جنود الاحتلال اقتحموا عددًا من المحال التجارية في مخيم الجلزون، وصادروا تسجيلات الكاميرات الخاصة بها.


كفر قدوم


كما أصيب شاب بعيار معدني مغلف بالمطاط، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية كفر قدوم الأسبوعية السلمية المناهضة للاستيطان والمطالبة بفتح شارع القرية المغلق منذ أكثر من 15 عاما لمصلحة مستوطني "قدوميم"، والتي انطلقت اليوم الجمعة، نصرة للقدس.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي، أن العشرات من جنود الاحتلال اقتحموا القرية بعد انطلاق المسيرة، ولاحقوا الشبان وسط إطلاق كثيف للرصاص الحي و"المطاطي" وقنابل الصوت؛ ما أدى إلى إصابة شاب بعيار "مطاطي" في الظهر عولج ميدانيا.

وأشار شتيوي إلى أن المئات من أبناء القرية انطلقوا في مسيرتهم الأسبوعية، نصرة للمسجد الأقصى، وتضامنا مع المرابطين فيه لحمايته من اقتحامات المستوطنين المتكررة.

 

كفر نعمة


هذا واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، ثلاثة مواطنين من قرية كفر نعمة غرب مدينة رام الله.

وأفادت مصادر محلية أن جنود الاحتلال لاحقوا الشبان في واد كفر نعمة، وأطلقوا الرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط صوب المواطنين الذين كانوا في الواد للتنزه، مؤكدة اعتقال مواطن ونجله، بالإضافة إلى مواطن آخر، بدعوى تعرض آلياتها العسكرية للرشق بالحجارة.

بلعين


وفي السياق، أصيب عدد من المشاركين في مسيرة قرية بلعين، غرب مدينة رام الله، الأسبوعية السلمية بالاختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرة التي انطلقت عقب صلاة الجمعة من وسط القرية.

وأطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين في المسيرة، ما أدى لإصابة عدد منهم بالاختناق.

 

بيت سيرا


كما قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، مسيرة سلمية انطلقت في قرية بيت سيرا غرب مدينة رام الله، للمطالبة بالإفراج عن جثماني الشهيدين يوسف عنقاوي وأمير دراج.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال هاجموا المشاركين بقنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق، وعولجوا ميدانيا.

يذكر أن الشهيدين عنقاوي ودراج، ارتقيا قبل نحو أسبوعين بعد أن أطلقت قوات الاحتلال النار على المركبة التي كانا يستقلانها مع شاب ثالث، عندما كانوا في طريقهم إلى مكان عملهم في أحد مخابز قرية كفر نعمة غرب رام الله.

 


نعلين


كما أحيا المشاركون في مسيرة قرية نعلين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، اليوم الجمعة، ذكرى رحيل الشهيدة راتشيل كوري والمصاب تريستان أندرسون، وتضامنا مع ما يتعرض له أقصانا الحبيب.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع باتجاه المشاركين ما أدى إلى إصابة عدد منهم بالاختناق وعولجوا ميدانيا.

وكانت المسيرة قد انطلقت عقب صلاة الجمعة، باتجاه الجدار العنصري، رفقة متضامنين رافعين الأعلام الفلسطينية وصور تريستان وراتشيل كوري.

يذكر أن المتضامنة الأميركية راتشييل كوري استشهدت بوحشية في قطاع غزة في الـ 16 من آذار/مارس 2003 بعدما دهسها وسحقها سائق جرافة تابعة للاحتلال الإسرائيلي أثناء تصديها لعمليات الهدم والتجريف لمباني مدنية لفلسطينيين في مدينة رفح جنوب القطاع، في حين أصيب المتضامن الأميركي تريستان أندرسون بقنبلة غاز في وجهه أثناء فعالية سلمية مناوئة للجدار العنصري في قرية نعلين في العام 2009؛ ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة دخل على إثرها في غيبوبة طويلة.

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

  • Gravatar - Post by
    منشور من طرف IBRASPAL
  • نشر في
اكتب تعليقك

Copyright © 2021 IBRASPAL - Instituto Brasil Palestina. All Rights Reserved.