الأربعاء, 21 أبريل 2021

اللغة المحددة: العربية

الصفحة الرئيسية > المشاركات > الإرهاب الإسرائيلي

"إسرائيل" تقتل الرضيعة "صبا".. هكذا ينشر الجبناء الموت بغزة

قذيفة إسرائيلية حاقدة، كانت كفيلة باختطاف حياة الرضيعة البرئية صبا أبو عرار (عام وشهران)، وزوجة عمها الشابة فلسطين هي وجنينها عبد الله، بعد قصف منزل العائلة شرقي مدينة غزة، لتنتشر رائحة الموت في ربوع المدينة المحاصرة

صبا الرضيعة التي لم تشعر في هذه الدنيا بشيء سوى بحب وحنان أمها رحلت شهيدة، ومعها زوجة عمها فلسطين (37 عاما) التي ارتقت هي الأخرى، شهيدة مع جنينها عبد الله الذي تحمله في أحشائها منذ 6 أشهر، بعد أن أصيبت بجراح بالغة في الاستهداف الإسرائيلي الغاشم.

كانوا آمنين، في منزلهم، يكتنفهم الحب، والوئام، يستعدون لاستقبال رمضان المبارك الذي يحل بعد غد الاثنين، يحلمون بمستقبل واعد، بأمل، وازدهار، إلا أن "إسرائيل" وبترسانتها العسكرية القاتلة الإرهابية وضعت حدًّا لهذا المشهد الجميل، وأحالته موتًا ودمارًا، في أرجاء البيت السعيد.

الطفلة صبا، وزوجة عمها فلسطين، شهيدتان، والجدة وطفلة من العائلة مصابان بصواريخ الاحتلال التي تنهمر على قطاع غزة منذ ليلة أمس، في الوقت الذي يستعد فيه المسلمون في العالم لاستقبال شهر رمضان.

الموت لم يعد غريبا في غزة، تنشره "إسرائيل" يوميًّا، بكل صلف؛ تقتل الأطفال والكبار، وحتى المسنين، كل شيء في غزة المحاصرة المكلومة الموجوعة بات أهدافًا مباحة لترسانة عنجهية، في سياق صمت عربي ودولي مقيت.

صبا ووزوجتها عمها فلسطين، وجنينها رحلوا إلى الله، شاكين ظلمًا، وجورًا، وحصارًا، وصمتًا، ومن خلفهما شعب مرابط يسطر في هذه اللحظات أروع ملاحم الصبر والصمود تحت قنابل الموت التي ما سكتت لحظة منذ ساعات طويلة.

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام 

  • Gravatar - Post by
    منشور من طرف IBRASPAL
  • نشر في
اكتب تعليقك

Copyright © 2021 IBRASPAL - Instituto Brasil Palestina. All Rights Reserved.