الأربعاء, 21 أبريل 2021

اللغة المحددة: العربية

الصفحة الرئيسية > المشاركات > وثائق وقرارات دولية

العالم الفلسطيني الأشقر يعود لأمريكا.. تفاصيل الساعات الأخيرة

أيام عصيبة، مرّ بها العالم الفلسطيني عبد الحليم الأشقر، وكان على بعد ساعات معدودة من تسليمه من واشنطن لـ"إسرائيل"؛ حيث كان محتجزًا في طائرة بمطار "بنغوريون" الإسرائيلي، قبل أن تكشف زوجته لـ"المركز" أن عبد الحليم عاد لأمريكا بعد نجاح الدفاع في استصدار قرار بعدم تسليمه للاحتلال

قرار بمنع تسليمه للاحتلال
أسماء مهنا، زوجة العالم الفلسطيني عبد الحليم الأشقر، قالت: إن فريق الدفاع نجح بإصدار قرار قضائي لإعادة زوجها إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضحت مهنا في حديث لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" أن الحكومة الإسرائيلية أرجعت زوجها إلى الولايات المتحدة الأمريكية بعد أن اقترب تنفيذ قرار تسليمه من الولايات المتحدة للاحتلال الإسرائيلي.

وكشفت أن القرار القضائي، الذي اتخذ في المحاكم الأمريكية ينص على منع تسليم زوجها إلى الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت أن زوجها يمكث الآن في سجن في ولاية فيرجينيا. 

 

الاحتلال يؤكد وصوله "إسرائيل" ومغادرته لها!
وزعمت قناة "كان" الإسرائيلية، اليوم الجمعة، أن العالم الفلسطيني عبد الحليم الأشقر، وصل إلى مطار بن غوريون في "إسرائيل"، بعد تسليمه من الولايات المتحدة الأمريكية.

وادعت القناة، اليوم الجمعة، أن ‏الأشقر وصل خلال الأيام الأخيرة بطائرة إلى مطار بن غوريون، لكنه بقى في الطائرة ولم يخرج منها أبدا.

وأضافت أن الطائرة التي كانت تقل الأشقر أقلعت لجهة غير معلومة، ومن غير الواضح لماذا أُحضر أصلا للمطار.

 

تفاصيل الاختطاف والتسليم
وكشفت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا، تفاصيل اختطاف عناصر مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي "أف بي آي" العالم الفلسطيني البروفيسور عبد الحليم الأشقر، وتسليمه لـ"إسرائيل" دون إجراءات قانونية أو علم محاميه.

وقالت المنظمة: إنه وبعد الإفراج عن الأشقر منذ أكثر من سنة وضع تحت الإقامة الجبرية بانتظار ترحيله إلى دولة تسمح باستقباله بعد إجباره على التخلي عن جنسيته الأمريكية تعسفيًّا، وكانت سلطات الهجرة تسوّف بمنح الإذن له في السفر.

وأعلنت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، الخميس، أن الولايات المتحدة سلمت "إسرائيل"، الأربعاء، العالم الفلسطيني الأشقر، بعد اعتقاله في سجونها 11 عاما.

وأضافت المنظمة أن إدارة الهجرة استدعت الأشقر قبل أيام إلى مقر إدارة الهجرة هو وشقيقته، وبعد انتظار دام أربع ساعات جاء موظف الهجرة وأخبر شقيقته أن عليها أن تغادر لأنه غادر على طائرة برفقة عملاء فدراليين إلى "إسرائيل".

ووفق المعلومات التي توافرت للمنظمة؛ فإن الطائرة التي أقلت الأشقر توقفت في فيينا ووصلت فلسطين المحتلة الأربعاء الخامس من حزيران/ يونيو 2019، وهو الآن في أحد السجون الإسرائيلية حيث تنوي السلطات الإسرائيلية إعادة محاكمته، بحسب تعبيرها.

وأكدت المنظمة العربية أن هذا التصرف "مخالف لكل الأعراف والقوانين الدولية، ويعكس الفوضى القانونية في ظل إدارة الرئيس ترمب التي عصفت بكافة قواعد القانون الدولي ومنظومة حقوق الإنسان".

وتابعت أن تسليم الأشقر دون علم عائلته ومحاميه ليتسنى لهم الاعتراض على هذه القرار خرقٌ فاضح للقوانين الأمريكية التي تتيح قطعيًّا لكل إنسان التظلم من أي قرار يمس سلامته وحريته ويلحق أضرارا به وبعائلته.

 

حماس تجري اتصالات
كما قال عزت الرشق، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس": إن اتصالات تجرى مع عدد من الدول الصديقة لاستقبال العالم الفلسطيني د. عبد الحليم الأشقر، الذي سلمته الولايات المتحدة الأمريكية للاحتلال الإسرائيلي.

وأفاد الرشق في تغريدات له عبر (تويتر)، بوجود معلومات تفيد أن العالم الفلسطيني الأشقر، موجود الآن في أحد سجون الاحتلال.

وأشار الرشق إلى أن هناك معلومات أخرى تشير إلى أنه ما يزال في الطائرة الأمريكية في مطار بن غوريون، وأنّ قاضيًا أمريكيًّا أمر بعدم إنزاله من الطائرة، وأن هناك إمكانية لإرساله إلى أي دولة تبدي استعدادها لاستقباله.

وأكد القيادي في حماس أن حركته تتواصل مع عدد من الدول الصديقة لاستقبال الأشقر على أراضيها.

وقال: "بعد أن أنهى الدكتور عبد الحليم الاشقر، محكوميته، أبعدته السلطات الأمريكية عن أراضيها، وسلمته للاحتلال الإسرائيلي".

وأضاف: "الأشقر كان مرشح انتخابات الرئاسة الفلسطينية عام 2005، واعتقل ثلاث مرات؛ لرفضه الإدلاء بالشهادة ضد ناشطين فلسطينيين، ومسلمين، وقد اعتقل 11 عاما بتهمة الانتماء لحركة حماس".

ولاقى التصرف الأمريكي إدانة واسعة، وأكدت مؤسسات ومنظمات دولية أن الإجراء الأمريكي مخالف للأعراف الدولية.

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

  • Gravatar - Post by
    منشور من طرف IBRASPAL
  • نشر في
اكتب تعليقك

Copyright © 2021 IBRASPAL - Instituto Brasil Palestina. All Rights Reserved.