الأربعاء, 21 أبريل 2021

اللغة المحددة: العربية

عائلة المعتقل السياسي عماد جاد الله تطالب السلطة بكشف مصيره

طالبت عائلة المعتقل السياسي لدى مخابرات السلطة عماد جاد الله (40 عاما) من قرية طرامة بالخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة جهاز المخابرات العامة بالكشف عن مصير ابنهم الذي اختطف أثناء عودته من عمله يوم الإثنين 7 أكتوبر الجاري، وتم نقله مباشرة إلى سجن أريحا.

ومنذ اعتقال جاد الله والعائلة لا تعلم عنه، حيث انقطع الاتصال به ولم يسمح له أو لهم بالتواصل والاطمئنان عليه.

وأفادت العائلة أن والده ذهب من دورا إلى سجن أريحا على أمل السماح له بلقاء نجله والاطمئنان عليه، إلا أن جهاز المخابرات العامة رفض السماح له بذلك، وطلب منه إحضار أدويته، حيث يعاني عماد من عدة أمراض أصيب ببعضها بسبب اعتقالاته السابقة في سجون السلطة.

وكان جهاز الأمن الوقائي اختطف جاد الله قبل عدة أشهر بعد مداهمة منزله وتخريبه، ما دفعه لإعلان إضرابه عن الطعام داخل السجن، حيث تعرض لتعذيب شديد وتنكيل وشبح في سجن الوقائي، إضافة لمعاملة حاطة بالكرامة.

واعتقل جاد الله نحو 7 مرات لدى الاحتلال الإسرائيلي بمجموع 8 سنوات، كان آخرها عام 2014، حيث قضى عامين في الاعتقال الإداري، وخلال هذه الفترة ومنذ 2003، اعتقل أيضا لدى أجهزة أمن السلطة 4 مرات، طالت إحداها في عام 2009 لعدة شهور.

 

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام

  • Gravatar - Post by
    منشور من طرف IBRASPAL
  • نشر في
اكتب تعليقك

Copyright © 2021 IBRASPAL - Instituto Brasil Palestina. All Rights Reserved.