الأربعاء, 21 أبريل 2021

اللغة المحددة: العربية

الصفحة الرئيسية > المشاركات > وثائق وقرارات دولية

حكومة الانقلاب في بوليفيا تعيد العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل

أعلنت حكومة انقلاب بوليفيا يوم الخميس أنها ستجدد العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل بعد عقد من الاضطراب.

 وقال وزير خارجية حكومة الانقلاب التي تشكلت بعد الإطاحة بالرئيس إيفو موراليس في حديث له مع وسائل الإعلام الأجنبية نقلاً عن صحيفة هارتس أن العلاقات الدبلوماسية ستستأنف "احتراماً لسيادة الدولة، وما قد ينتج عنها من علاقات إيجابية لكلا الجانبين.

 يأتي هذا الإعلان الذي تم تأطيره في ظل إعادة صياغة السياسة الخارجية لدولة الأنديز بواسطة "الحكومة الانتقالية" المزعومة بعد يومين من تعيين أول سفير للولايات المتحدة منذ عام 2008.

وقد تم الترحيب بالقرار من قبل وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتز في تصريح واضح قال فيه: "إن استقالة (أي الإطاحة) بالرئيس موراليس الذي كان معاديًا لإسرائيل واستبداله بحكومة صديقة، تعتبر عملية ناجحة وستؤتي ثمارها.

كما وكانت قد قطعت حكومة إيفو موراليس العلاقات الدبلوماسية مع تل أبيب في عام 2009 في أعقاب العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، والتي أسفرت عن مقتل 1383 فلسطينياً على الأقل ، من بينهم 333 طفلاً.  في ذلك الوقت أعلن إيفو موراليس أنه سيطلب من المحكمة الجنائية الدولية أن تتهم السلطات الإسرائيلية بالإبادة الجماعية بحق الفلسطينيين.

وفي عام 2010 اعترف الرئيس إيفو موراليس رسمياً بفلسطين كدولة مستقلة وذات سيادة داخل حدود عام 1967. وفي ذلك العام أيضا اعترفت البرازيل والأرجنتين بفلسطين كدولة مستقلة.

في السنوات الأخيرة وتماشيا مع السياسة المؤيدة للصهيونية بشكل جذري لحكومة دونالد ترامب ، فقد صاحب الانقلاب الأيمن في العديد من دول أمريكا اللاتينية تقارب مع إسرائيل.

 ومن الأمثلة على ذلك زيارة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو إلى إسرائيل في بداية ولايته، واعتراف هندوراس في شهر أغسطس من هذا العام بالقدس عاصمة لإسرائيل في أعقاب اعتراف واشنطن بذلك، وافتتاح السفارة الغواتيمالية في القدس ، وذلك بعد يومين فقط من الافتتاح غير القانوني للسفارة الأمريكية في القدس.

  • Gravatar - Post by
    منشور من طرف IBRASPAL
  • نشر في
اكتب تعليقك

Copyright © 2021 IBRASPAL - Instituto Brasil Palestina. All Rights Reserved.